بجانب-السلايدر
أعلنت الحكومة المحلية في واسط، الأربعاء، عن إطلاق مشروع التخاطب الالكتروني بين دوائرها كافة، لإنهاء “معاناة” المواطنين من المخاطبات الورقية، مبينة أنه يمهد لإطلاق “بوابة واسط الالكترونية” في ظل التوجه لزيادة صلاحيات المحافظات.
وقال رئيس لجنة الحوكمة الالكترونية، ذو الفقار بشار مصطفى، في حديث إلى (المدى برس)، إن “الحكومة المحلية أطلقت برنامج التخاطب الالكتروني بين دوائر المحافظة كافة خلال احتفالية اقيمت بالمناسبة على قاعة الإدارة المحلية بمدينة الكوت”.
وأضاف مصطفى، أن “إطلاق المشروع تمثل بتوقيع محافظ واسط، على توصيات لجنة الحوكمة الالكترونية وتوجيهه إلى الدوائر كافة لتبني المشروع والعمل به تدريجياً تمهيداً لإلغاء المخاطبات الورقية التي باتت تشكل ثقيلاً كبيراً على المواطنين والموظفين في آن معاً”.
وأوضح رئيس اللجنة، أن “المشروع سيبدأ بين دوائر المحافظة تمهيداً لتطبيقه مستقبلاً في مخاطبة الجهات الأخرى خارج المحافظة كالوزارات والجهات الرسمية الاتحادية”.
من جانبه قال عضو لجنة الحوكمة الالكترونية، حيدر عبد علي الوائلي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المشروع يمثل قفزة نوعية في مجال استخدام التقنيات الحديثة من قبل الحكومات المحلية”، مبيناً أن “إدارة المحافظة شكلت منذ وقت مبكر لجنة مختصة لتبني المشروع، واختارت منسقين في دوائر المحافظة للتعامل معهم كنواة لمشروع بوابة واسط الالكترونية”.
وعد الوائلي، أن “السعي لتفعيل المشروع يأتي بالتزامن مع قرب موعد نقل صلاحيات ثماني وزارات اتحادية لإدارة المحافظة، إلى جانب إسهامه في التقليل من الروتين الذي يعانيه المواطن في معاملاته نتيجة المخاطبات الورقية”، وتابع أن “دوائر المحافظة ستجهز بالنظام الذي يتيح ايصال كل أشكال المخاطبات في وقت لن يتعدى خمس دقائق، في حين يحتاج ذلك إلى اسبوع أو كثر أحياناً، بالطريقة التقليدية”.
وكان محافظ واسط، محمود عبد الرضا طلال، قد وجه خلال الاحتفالية بتكريم أعضاء اللجنة المشرفة على مشروع التخاطب الالكتروني بمبلغ خمسمئة ألف دينار لكل منهم، مع كتاب شكر وتقدير لجهودهم في متابعة المشروع وتطبيقه.